لا أعلم حقيقة لماذا تربينا على أن التمرد هو نوع ما من مقولة “خالف تُعرف” !! أو إني أطالبك بأن تتمرد على دينك مثلا أو إعتقادك في موجود الله من عدمه .. فكل هذه أكثرها إيمانيات يعمل في فهمها العقل في البعض ويعمل فيها القلب في الأكثر وليس هذا ما أريد أن أشغلك به الأن بأي حال .. فإن أحسنت الظن بي وتوقعت من البداية أن هذا ليس ما أقصده .. فأشكرك مقدما ..

نعم أريدك أن تتمرد ! تمرد على عقلك أولا .. إن كنت تحب أن تمشي في القطيع أو حتى رغم عنك .. فمفاجأتي لك أنك وحدك من سيستمتع بحياتك ! ووحدك ستقابل الله ليحاسبك على أعمالك .. وطبعا من البديهي أن أذكرك أنك ستجلس على فراش موتك وتذكر حياتك كلها وترى أنك أضعت منها مهما كانت الأيام الضائعة قليلة ! ولكنك حتما ستجد أنك ربما سمعت كلام شخص دون تفكير في أمر ما ,, وأضاع عليك شيء ربما كان أنفع إليك في مستقبلك لمجرد أنك إنسقت دون أن تفكر !! نعم تمرد على أفكارك وتمرد على ثوابتك أو معتقداتك ! تقدر تقول لي من أين أتيت بهذه الأفكار والمعتقدات ؟ إن كنت إكتفيت بأن مجرد فلان قد أخبرك بها .. فأتمنى أن تتمرد عليها وتعيد النظر فيها ووسائل المعرفة لا يوجد أكثر منها ! أقول لك ذلك لأننا منذ كنا أطفالا ونسمع من هنا وهناك .. ربما تلتصق بعقلك أفكار ما .. ثم تبني عليها أفكار ومعتقدات أخرى حتى تتحول إلى ثوابت ! ثم تبدأ في التفاعل مع العالم الخارجي على أساسها ,, وكل ذلك بني على ما هو خطأ !
يقول الفيلسوف ديكارت أنك يجب كل فترة أن تراجع أفكارك ومعتقداتك التي تستقيها من الأخرين ,, لإنها مثل سلة التفاح .. ربما يفسد بعضها مع الوقت .. إن لم يكن فاسدا أصلا من البداية !!

شىء أخر يجب التمرد عليه ,, قدراتك ومهاراتك الحالية !! ربما تعمل بوظيفة ما اليوم ولا تعجبك ,, ربما لا تجد نفسك تستمع بها أو تحلم بوظيفة أخرى ربما ! تمرد تمرد تمرد ! علم نفسك وطورها .. أنظر فيما ينقصك وحسنه ! ليس مستحيلا !! فقد عملت شخصيا في وظائف أخرى لا يوجد لها علاقة بعملي الحالي من قريب أو من بعيد “وأتشرف بها جميعا” ولم ينقذني من حفرة الملل والتمني ومجرد إعلان الإعتراض أمام العالم إني لا أفضل هذا العمل وأحلم بأخر سوى إني قررت أن أتمرد على الوضع الموجود ! حتى إستطعت أن أعمل بالمجال الذي طالما حلمت به .. تطوير البرامج 🙂 ..

أكثر ما يثير ولعي في القراءة وتعلم الجديد والعمل أكثر وأكثر هو تذكر أن حياتنا قليلة !! “ربما لاحظت أني أضعها كشعار للمدونة .. فنحن في حاجة دائمة للتذكير” ولا يجب بأي حال من الأحوال أن تضيع .. حقيقي لأ أتحمل مجرد الفكرة أني أندم على يوم أو شىء لم أفعله ,, فلماذا أصلا والله رزقنا كل ما نحتاجه ؟! العقل والإرادة ..

هناك أشياء كثيرة يجب التمرد عليها ربما لا يسعني أن أذكرها هنا كلها ,, لكن إنها مهمتك أنت ,, لاحظ وراقب أفكارك .. لاحظ وتمرد .. وإحيا حياتك كما تتمنى وتحب أن تراها .. فأنت الوحيد الذي سيسعد أو سيشقى بحياتك .. فلا تضعها بأي شكل ..
تريد شحنة متمردة أخرى ؟ إضغط هنا ..

ملحوظة صغيرة .. هذه تدوينتي رقم 100 .. للحظات لم أصدق أننا وصلنا في الثرثرة سويا إلى هذا الحد !! أتمنى فعلا أن تكون قد إستفدت بفكرة أو كلمة من كل التدوينات السابقة ولو بمجرد فكرة واحدة .. هذا فعلا يكفيني .. وهي فرصة جميلة للإستكمال أليس كذلك ؟ 🙂

وإلى تدوينة أخرى 🙂 ..

مدونة الديكاميرون .. عن الأدب و الكتابة والفلسفة والفنون

Advertisements