من مذكرات رجل أبيض ,, مات منذ عشر سنوات رميا بالرصاص ..
..
كان قدرنا أن نعيش في هذا العالم ,, أضطهدنا العالم كله على مدار التاريخ ,, نحن الجنس الأبيض ما ذنبنا أن نكون قلة في هذا العالم ؟!
خلقنا الله بلون أبيض في عالم يتحكم فيه السود ! كانوا قديما يضطهدوننا إلى حد القتل أحيانا والإذلال احيانا والعبودية في كثير من الأحيان ! كانوا يشترون ويبيعون فينا كأننا جماد ,, لا نملك حق إختيار أين نعيش أو ماذا نفعل بحياتنا ,, تخيل المأساة الإنسانية !! تعيش وتموت وأنت مرغم على حياة في خدمة شخص ! كل ذنبك أن الله خلقك ببشرة بيضاء !

لم يكن الأمر على مستوى لون البشرة فقط ! لكن الإضطهاد أيضا كان على مستوى الدين ,, الكنفشيوسين مثلا كانوا بما إنهم الأغلبية في كوكب الأرض كانوا يستعبدون المسيحين في كل أنحاء العالم لمجرد أنهم قلة ,, ولمجرد أنهم أصحاب ديانة أخرى !!

الوضع الأن إختلف كثيرا ,, فمع الوقت أخذنا حقوقا وأعلنا إعتراضنا ,, حتى صدرت القوانين بالمسواه بيننا وبين أصحاب البشرة السمراء ,, أصبحنا نعمل معهم في مكان واحد بعد ان كان محرم علينا دخول مكان مشترك معهم منذ قرون !
ولكن رغم إنه إختلف بشكل ظاهري كثيرا ,, ولكن مازالت هناك بعض الحساسيات بيننا وبين أصحاب البشرة السمراء ,, لا أعلم لماذا مازالوا يعاملوننا بريبة ,, أشكال كثير من علامات التفرقة نقابلها يوميا ,, يمكن أن تكون قد رأيتها بنفسك يوما ,, هل سمعت أم يوما تقول لإبنها أكمل طعامك وإلا أصبحت مثل هذا الرجل الأبيض ؟! أوووف شىء مقزز أن تصبح في ذلك اللون الأبيض .. يقولها الطفل !
يقولها الرجل ذو البشرة السمراء ,, كيف أتزوج من هذه المرأة البيضاء ؟؟!!! لا بد أني سأعاني كثيرا ! لا لا ,, إنسحب ..

لكن لم يكفي بني الإنسان هذا بعد ! فنجد نحن البيض أشكال أخرى من التعسف والتفرقة حتى على مستوى غير اللون ,, تجد التفرقة على أساس المكان ,, تفرقة على مستوى نادي كرة القدم الذي أشجعه وليس مرغوبا من ضمن الأغلبية أجد بعض الأشخاص على وشك قتلي إذا أعلنت ذلك على الملأ !!
هل تعلم ؟ أعمل الأن عاملاً للنظافة .. أجمع القمامة من الشوارع ,, ومازال الناس يعاملونني بطريقة غير أدمية حتى وأنا أنظف حياتهم !!
هل كُتب عليا وعلى أجدادي أن نعيش منغصين في هذه الحياة ؟؟!! يارب ..


أتمنى أن تقرأ ما بين السطور ..

تمت ..

مدونة الديكاميرون .. عن الأدب و الكتابة والفلسفة والفنون

Advertisements