• منذ أن بدأت أستقر في الرياض هنا وقد أعجبتني جدا شوارع المدينة وهدوئها الذي كنت أفتقده في القاهرة كثيرا !!
  • في الفترة الأخيرة تعاملت مع العديد من الجنسيات هنا .. بالنسبة للسعوديين الذين تعاملت معهم وجدت طيبة حقيقية .. ولم يحدث من أحدهم موقف ضايقني إلا في القليل .. أما بالنسبة للهنود .. فقد فاجأني جدا عددهم في المدينة .. رغم إني سمعت ذلك من قبل لكني لم أتخيل أنهم بتلك الكثرة .. يوميا أتعامل مع أحدهم .. ولكن سواء تكلموا بالعربية أو بالإنجليزية فهم يجب أن يخلطوها بلكنتهم الهندية المحببة .. لذلك يصعب عليا فهمهم تماما .. أحيانا بالإشارات وأحيانا بالكتابة .. وتمشي الأمور .. ومازلت في محاولة للتعود 🙂 ..
  • في العمل الحكومي يضايقني جدا الورقيات والأعمال الإدارية .. وما أكثر الخطابات الرسمية والورقية التي طُلبت مني أو رأيتها في الفترة الماضية .. فهي مهما كان تأخذ جزء من تركيزك على العمل المطلوب .. والحماس أيضا !! ومن المؤكد أنه هناك طريقة أكثر إنتاجية من ذلك !!
  • نظريا أنا لست في بلدي .. ولكن ما وجدته على أرض الواقع ليس كذلك .. فالحقيقة أني فقط أفتقد لرؤية الأهل والأصدقاء والزملاء بمصر .. ولكن كما قال الإمام الشافعي رحمه الله .. “سافر تجد عوضا عن من تفارقه” فسواء إخواني المصريين هنا .. وإخواني وأصدقائي من أهل البلد .. الجميع كانوا أكثر من الإخوان في كافة الظروف ..
  • متنفسي الوحيد تلك الأيام هي الحديقة الملحقة بقصر الملك عبد العزيز .. أستمتع كثيرا بالجلوس هناك .. وأحيانا للتفكير في بعض المشكلات ..

سأكمل فيما بعد بقية المقتطفات ..

مدونة الديكاميرون .. عن الأدب و الكتابة والفلسفة والفنون

Advertisements