دار حوار قصير بينى وبين أحد الذين يهمنى أمرهم (للأسف)
عن المستقبل والطموحات وأشياء من هذا القبيل .. فسألته (ببراءة)عن أحلامه وطموحاته وما يتمنى فعله فى المستقبل البعيد والقريب فكان رده بكل جدية
عاوز أجيب موبايل !!!!
توقعت أن يكون الكلام على سبيل الفكاهة .. ولكنه أعاد الإجابة موضحا أنه هدفه فعلا …
وأخذ يحدثنى عن أن والده لا يريد أن يساعده ويجيبله الموبايل!!!!
فأخبرته أنى لا أقصد ماذا يريد أن يمتلك ولكن أسألك عن أحلامك وعملك ودراستك وقرائتك!!!قال لى ..بالنسبة للقراءة لا أحبها!!
بالنسبة للعمل لا أعرف.. بالنسبة للدراسة أهى ماشية..بالنسبة للأحلام .. أحب واحدة جميلة!!!!!!
فرديت عليه وأكلد أستشيط غضبا .. يا إبنى إزاى حد عاقل فى سنك يفكر بالسطحية دى؟؟ وإنت فى أخر سنة جامعة ولسة مش عارف هاتعمل أيه فى أى حاجة كدة؟؟؟
فوعدنى أن يفكر جديا فى مستقبله حتى لا يصدم بالحياة العملية الحقيقية وهكذا…..
ومر الوقت تحدثنا مؤخرا.. فسألته عن أخباره وعن جديد أفكاره ….
فكان الرد
باركلى
جيبت الموبايل
!!

مدونة الديكاميرون .. عن الأدب و الكتابة والفلسفة والفنون

Advertisements